נערכים לקבלת חיסונים לקורונה

 

أسئلة وأجوبة حول التطعيم ضد الكورونا

 

 


جرعة تطعيم اضافية

وُجد بأنه لدى البالغين كلما تم الابتعاد عن موعد أخذ التطعيم – كلما طرأ انخفاض في مستوى الحماية.
الوجبة الثالثة من التطعيم هي في الواقع وجبة دعم, تعزيز, تهدف الى زيادة رد الفعل المناعي من جديد وبهذا زيادة نجاعة التطعيم.

ليس دائمًا هنالك علاقة ما بين مستوى الأجسام المضادة التي يتم فحصها في فحص المصل وبين مستوى الحماية. على ضوء حقيقة أن مستوى أمان التطعيم أفضل والخطر الذي يشكله قليل جدًا – الفائدة من تعزيز رد الفعل المناعي عالي.

عدد آخذ في التزايد من الدول في العالم قد بدأت بالتخطيط لمنح وجبة ثالثة من التطعيم. مستوى أمان التطعيم لا يقل عن ذلك الذي لتطعيمات أخرى. منح وجبات دعم هو أمر مقبول في منح التطعيمات. هنالك قاعدة جيدة للاعتقاد بأن التطعيم سيكون ناجعًا في تعزيز المناعة والحماية على اساس الارتفاع المتوقع في مستوى الاجسام المضادة التي تقضي على الفيروس. على ضوء ارتفاع عدد الإصابات, هذه هي الأداة الأكثر نجاعة في مواجهة فيروس الكورونا.

الامتحان الحقيقي هو في حماية الفئة المعرضة للخطر. سوف تتضح الإثباتات على نجاعة وجبة الدعم خلال الأسابيع المقبلة. من تطعيمات أخرى معروف إسهام وجبة التعزيز في الحماية من الإصابة بالأمراض.

من حصل على الوجبة الأولى والثانية من تطعيم فايزر سيحصلون على وجبة ثالثة من صنع فايزر.

الأعراض الجانبية ظهرت بنسبة منخفضة لدى أبناء 60 سنة وما فوق. بشكل عام الأعراض التي تحصل بعد أخذ التطعيم مشابهة لتلك التي تم تفصيلها في الوجبات الأولى او في تطعيمات أخرى: ألم في موضع الحقنة, صداع, حمى, قشعريرة, ألم في العضلات.

للتبليغ عن أعراض جانبية

 

ما زلنا نتعلم عن هذا المرض الذي لا نعرفه جيدًا. سنحتاج في الاستمرار في المتابعة جيدًا لكي نقرر عندما يحين الوقت ما هي أفضل طريقة للمواجهة. في مرض الانفلونزا على سبيل المثال نحن نعلم بأنه يجب تلقي التطعيم في كل سنة.

سيتم فحص الاستحقاق وفقًا للحالة الطبية عندما يحين الوقت.

في هذه المرحلة ليس هنالك توصية بمنح المتعافين وجبة ثالثة من التطعيم. ولكن هنالك توصية بتطعيم المتعافين فقط بوجبة ثانية وفقط في حال مرور اكثر من 6 أشهر منذ إصابتهم بالمرض.

يمكن تلقي التطعيم الثالث, فقط في حال مرور خمسة أشهر منذ تلقي الوجبة الثانية من التطعيم.

يمكن أخذ التطعيم في صندوق المرضى بعد تعيين دور للتطعيم.

من يتواجدون في مؤسسات في إطار ’درع الآباء والأمهات’ يتم تطعيمهم في إطار هذه المؤسسات.

ستتم مناقشة مدة صلاحية الشارة الخضراء والتسهيلات التي يمنحها من حين لآخر.

يمكن الإطلاع على الرسم البياني للمصابين ونسبة الإصابات المتزايدة. المعطيات تُظهر بأن هنالك انخفاض في الحماية مع مرور الوقت منذ التطعيم. الإصابات تظهر كذلك لدى من تلقى التطعيم في بداية حملة التطعيمات وتبرز لدى المسنين الذين يعانون من أمراض مزمنة.

يتم تداول التقييدات بشكل مستمر في المنصات المختصة مثل كابينت الكورونا الكنيست والحكومة

تقوم وزارة الصحة بنشر الشرائح, تلخيص المناقشات والبروتوكولات ذات الصلة.

يمكن الاطلاع عليها في صفحة لجان حملة التطعيمات .


أسئلة وأجوبة في موضوع تطعيم الأطفال

الأطفال بعمر 5 حتى 11 سنة في التطعيم ضد فيروس الكورونا. سيتم إعداد التطعيمات في صناديق المرضى, يجب التوجه الى صندوق المرضى لحجز دور:

خدمات الصحة كلاليت >

مكابي >

مئوحيدت >

لئوميت >

من عمر 12 سنة فما فوق يمكن منح التطعيم بالجرعة الكاملة.

لمعلومات أخرى حول تطعيم الأولاد في موقع الشارة الضوئية >

نشرة تعبير عن موقف رابطة أطباء الأطفال والدورة الإسرائيلية للأمراض التلوثية لدى الأولاد , 3.11.2021

نقاش مفتوح للجمهور بشأن تطعيم الأولاد , 4.11.2021 – معلومات ومواد النقاش

 

 

مرض الكورونا من الممكن أن يكون خطرًا ايضًا بالنسبة للأولاد. معظم الأولاد يمرون بفترة الإصابة بالكورونا مع أعراض خفيفة فقط أو بدون أعراض, ولكن هنالك ايضًا حالات يتم فيها الرقود للعلاج في المستشفى والإصابة بحالة صعبة من المرض الشديد. عدا عن ذلك – هنالك أولاد الذين من الممكن أن يعانوا بعد المرض من متلازمة  PIMS متلازمة التهابات تصيب العديد من أجهزة الجسم, تهدد الحياة, التي تحدث على الغالب لدى الأولاد الأصحاء وتؤدي الى رقودهم للعلاج في وحدة العناية المكثفة في غالبية الحالات. في إسرائيل حصل حتى الآم حالتي وفاة, لدى أبناء شبيبة أصحاء, بسبب المتلازمة. 

مرض الكورونا ايضًا يسبب بنسبة معينة من المتعافين للإصابة بأعراض Long covid التي تشمل مشاكل في التركيز, اضطرابات في النوم, ضيق في التنفس, صعوبة في بذل المجهود, تساقط الشعر وغيرها.   

وكل هذا هي الأمور التي نعرفها. ما هي التأثيرات على المدى البعيد – لا نعرف. في فيروسات أخرى من المعروف عن أعراض التي تظهر بعد سنوات من الإصابة بالمرض بشكل خفيف.

في الكورونا ليس هنالك حتى الآن معلومات كافية حول ما سيحدث لأن هذا الفيروس جديد.

 

سيساعد التطعيم ايضًا الأولاد على العودة الى نمط الحياة الذي يحتاجون اليه بدون حجر صحي. وايضًا, ولا يقل أهمية عن ذلك, سيساعد على حماية العائلة والمقربين.

الى درجة كبيرة! قامت شركة فايزر بنشر نتائج لبحث سريري تم إجراؤه على أولاد بعمر 5 حتى 11 سنة, الذي قام بفحص منح تطعيم بثُلث الجرعة التي يتم منحها للبالغين (10 ميكروغرام). تضمن البحث حوالي 3,100 ولد الذين تلقوا التطعيم وفي المقابل حوالي 1,500 ولد الذين حصلوا على حقنة وهمية (بلاسيبو). نسبة الأجسام المضادة في أجساد المتطعمين, بعد شهر من تلقي التطعيم الثاني, كانت مشابهة لتلك التي لدى أبناء 16 حتى 25 سنة (على الرغم من حصولهم على ثُلث الجرعة). 

الاستنتاج السار: نسبة نجاعة التطعيم هي حوالي 91%!   

أولًا, التطعيم آمن.

من خلال فحص للسلامة الذي تم فيه متابعة الأولاد الذين تلقوا تطعيم فايزر بثُلث الجرعة, غالبية ردود الفعل كانت موضعية وزالت خلال أيام معدودة. على سبيل المثال: ألم موضعي في مكان تلقي التطعيم (71%), تعب (39.4%) وصداع (28%). تم رصد ردود الفعل بشكل أكبر قليلًا بعد تلقي التطعيم الثاني, وزالت خلال يوم الى يومين.

تجدر الإشارة الى أنه في الأعمار 5 حتى 11 سنة تم رصد ردود فعل للتطعيم بشكل أقل من أبناء الشبيبة بعمر 16 حتى 18 سنة, ولم تكن هنالك أعراض جانبية شديدة التي تم ربطها بالتطعيم من بين كافة الولاد الذين تلقوا التطعيم.

لم يتم التبليغ عن حالات إصابة بالميوكارديتيس أو رد فعل تحسسي شديد (صدمة تحسسية).

من خلال الموازنة بين جميع المعطيات للإفضلية مقابل الخطورة, قام ال-FDA بالتلخيص في مستند تلخيصي بأن الإيجابيات لتلقي التطعيم أكبر بشكل واضح من المخاطر. 

خطر الإصابة بالميوكارديتيس بعد تلقي التطعيم موجود, ولكنه نادر الحدوث (تم رصد أعلى نسبة شيوع لدى الذكور بعمر 16-19 سنة والنسبة كانت حالة واحدة لحوالي 7,000 متطعم). وايضًا لدى اولئك الذين أصيبوا بالمرض من صغار السن المرض زال بسرعة وبسهولة خلال أيام معدودة, بدون الحاجة الى الخضوع للعلاج في المستشفى على الغالب.

تجدر الإشارة الى أنه لدى الفئة العمرية الأصغر سنًا 12-15 سنة النسبة كانت أقل ولذلك فإنه من المتوقع أن تكون النسبة أكثر انخفاضًا لدى أبناء 5-11 سنة. 

عند موازنة الخطر يجب المقارنة بين الخطر الكامن في التطعيم وبين الإصابة بالكورونا, خطر الذي يتضمن الإصابة بالميوكارديتيس نتيجةً للكورونا نفسها, الإصابة بحالة صعبة, PIMS, long covid والإصابة بالأمراض على المدى البعيد التي ما زالت غير معروفة. قام ال-FDA بالتلخيص بشكل حازم وقال بأن إيجابيات التطعيم أكثر بشكل قاطع من الخطورة النادرة للإصابة بالميوكارديتيس.    

لكل ولد من عمر خمس سنوات فما فوق يوصى بتلقي التطعيم. يتم إجراء التطعيمات في جميع صناديق المرضى. إذا كنتم غير متأكدين من أن ابنكم بحاجة الى التطعيم أو تعتقدون بأن ابنكم ممنوع من تلقي التطعيم, توجهوا الى طبيب الأطفال وقوموا باستشارته.

في إسرائيل تطعم حتى الآن حوالي 50,000 طفل (صحيح لغاية 3.12.2021).

عدا عن إسرائيل, ملايين الأطفال قد تلقوا التطعيم حول العالم:

في الولايات المتحدة تطعم ضد الكورونا حتى الآن أكثر من 5,000,000 طفل!

ايضًا في كندا, النمسا, الدنمارك, آيسلندا وألمانيا قرروا منح التطعيم للأولاد لحمايتهم.

المعطيات الميدانية تُمثل ما هو معلوم وتم إيضاحه من قبل المنظمات الصحية الرائدة على مستوى العالم: ليس هنالك أعراض جانبية خطيرة, التطعيمات آمنة وناجعة أيضًا للأولاد – وتحمي صحتهم ونمط حياتهم.

انضموا الى ملايين الأهالي في أنحاء العالم وتوجهوا لتطعيم أبنائكم من أجل حمايتهم!

معًا سوف نمنع الموجة القادمة


الحمل، الولادة والأطفال

مسموح ومن المفضل التطعيم.
بحسب خبراء وزارة الصحة، بعد فحص نتائج الأم والطفل حديثي الولادة لأمهات تم تطعيمهن أثناء الحمل، لا يوجد دليل على حدوث أي ضرر للجنين نتيجة التطعيم في جميع مراحل الحمل. علاوة على ذلك، تؤكد وزارة الصحة أنه لا توجد أية آلية بيولوجية معروفة في اللقاح يمكن أن تضر بالحمل أو الجنين. لذلك لا مانع من أخذ التطعيم في كافة مراحل الحمل.
على الرغم من عدم وجود ما يمنع الحصول على اللقاح طوال فترة الحمل، نظرًا لأن الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل هي الأكثر حساسية، يمكن الانتظار لتلقي اللقاح حتى الثلث الثاني من الحمل لتجنب علاقة، حتى العرضية منها، بين اللقاح والأعراض التي تميز الأشهر الثلاثة الأولى.
للحصول على معلومات مفصلة من المجلس الوطني للصحة والجمعية الإسرائيلية لأمراض النساء والولادة.

طبعا. مسموح بل وينصح بذلك. بحسب خبراء وزارة الصحة، لا ينتقل اللقاح للطفل أثناء الرضاعة الطبيعية.
من أجل صحة الأم المرضعة وبقية أفراد أسرتها - من المهم الحصول على التطعيم.

تدير وزارة الصحة مركز معلومات عن اللقاحات المخصصة للحوامل والمرضعات.

يمكنك الاتصال بـ 5400 * ، تحويلة 9

مزيد من المعلومات حول مركز المعلومات.


فعالية وسلامة اللقاحات

قبل وقت قصير, قام فيروس الكورونا  (COVID-19) بضرب إسرائيل وأدى الى حدوث إصابات كثيرة لدى السكان. في العالم ما زال الفيروس يتجول بحرية, والعديد من الدول ما زالت تواجه أعدادًا كبيرة من الإصابات والوفيات. في الأشهر الأخيرة, بفضل حملة التطعيمات, أصبحت إسرائيل شبه خالية من الفيروس. على الرغم من ذلك, في العالم يتم اكتشاف المزيد من الأصناف (الطفرات) للكورونا, وقسم منها يصل الى البلاد. لهذا السبب من قام بزيارة الى خارج البلاد مطالب بالخضوع للفحص عند الدخول الى البلاد, حتى وإن كان قد تطعم أو تعافى من الكورونا. التطعيمات, التي حصلت على مصادقة من دائرة الغذاء والدواء الأمريكية, ال-FDA, أثبتت بأنها توفر الحماية بنسبة حوالي 95% من الإصابة بالمرض, بما في ذلك الحماية من المتحورات المختلفة. لذلك, من لم يتلقَ التطعيم بعد, من المفضل أن يقوم بذلك, وفي أسرع وقت.   

الاستجابة للتطعيمات رائعة, واليوم أكثر من 5 مليون(!) إسرائيلي قد تطعموا.

مع الوقت تم إجراء المزيد من الأبحاث حول نجاعة التطعيم, والنتائج ممتازة: التطعيم يوفر حماية بنسبة تصل الى 95%, بعد أسبوعين من تلقي الوجبة الثانية. النتيجة واضحة: تلقي التطعيم ينقذ الحياة ويمنع الإصابة بحالات صعبة.
بحسب بحث أجرته وزارة الصحة, بعد أسبوعين من تلقي الوجبة الثانية, تم الحصول على نتائج تشير الى منع الوفاة ومنع الإصابة بحالات صعبة بنسبة تصل الى حوالي  97%.
صندوق المرضى كلاليت قام بإجراء فحص شمل 1.2 مليون متطعم, النتائج هنا أيضًا أثبتت الى أي درجة التطعيم ناجع ومهم: انخفاض بنسبة 94% في ظهور مرض مع أعراض, انخفاض بنسبة 92% في الحالات الصعبة و-87% في عدد من يخضعون للعلاج في المستشفيات.
ايضًا في بحوث أخرى تم إجراؤها (مثل البحث الذي أجراه صندوق المرضى مكابي) النتائج بقيت نفسها – التطعيم يمنح حماية شبه مثالية, وهو الأمل الوحيد لنا لنعود الى الحياة الطبيعية التي اشتقنا اليها.
لذلك, التوصية الأكيدة التي يوصي بها المختصين في مجال الصحة ووزارة الصحة في البلاد, وايضًا منظمة الصحة العالمية, هي السماح لكل شخص فوق عمر 12 سنة بتلقي التطعيم, وفي أسرع وقت. في أوساط المختصين في المجتمع العلمي والطبي هنالك اتفاق بشكل واسع – التطعيم فعال, نجاعته عالية.
كلما أسرع أشخاص أكثر, صغار في السن وبالغين, الى تلقي التطعيم, بهذا الشكل يتم إنقاذ الكثير من الأشخاص ويمكن للقطاع الاقتصادي أن يعود للنشاط بسرعة. 

نحن نعرف بأن هنالك الكثيرين يقومون بنشر معلومات خاطئة في هذا الشأن, هل صادفتم منشور من هذا النوع؟ يمكنكم الرد مع الرابط الى الرد على الأخبار المزيفة "فيك نيوز" في موضوع نجاعة التطعيم

قام الخبراء في دائرة الغذاء والدواء الأمريكية ال-FDA بالمصادقة على التطعيم بعد أن تم فحصه بشكل دقيق جدًا من قبل لجان خارجية التي قررت بشكل قاطع – التطعيم آمن. وعلى ماذا نعتمد؟

  1. قد سبق أن تم منح مئات الملايين من وجبات التطعيم في أنحاء العالم.
  2. التطعيم, الذي يتم منحه في العضل, يختفي بعد وقت قصير من الجسم.

تم فحص التطعيم ليس فقط لدى عشرات الآلاف خلال التجربة, بل لدى الملايين غيرهم في أنحاء العالم. لقد بتنا نعرف الكثير عن الأعراض الجانبية للتطعيم, بعد منحه لمئات الملايين في العالم. هنالك أعراض جانبية خفيفة وتزول مع الوقت, معظمها موضعية (ألم في مكان الوخز, أحيانًا الإصابة بالقشعريرة, الحمى, التعب أو الضعف وما شابه), وفي جميع الحالات معظم الأعراض الجانبية تختفي بسرعة نسبيًا من لحظة تلقي التطعيم. من المهم أن نذكر بأن التقنية التي يعتمد عليها تطعيم الكورونا, مستخدمة في العلاج منذ أكثر من عقد.
بفضل نجاعة التطعيم العالية وأمانه, تمت المصادقة على منح التطعيم ايضًا لمن تعافوا من الكورونا وللصبية بأعمار 12 سنة وما فوق.

نحن نعرف بأن هنالك الكثيرين يقومون بنشر معلومات خاطئة في موضوع أمان التطعيم. هل صادفتم منشور من هذا النوع؟ انتم مدعوون الى الرد ووضع الرابط الى مقالاتنا التي تجيب على هذه الأخبار المزيفة:  

    1. تطعيم الكورونا وأمراض المناعة الذاتية؟ كذب!  
    2. التطعيم لم يمر بجميع الفحوصات المطلوبة؟ كذب!  
    3. التطعيم يقوم بتغيير ال-DNA؟ كذب!

لقاح التطعيم مقسم إلى جرعتين، تفصل بينهما 21 يومًا على الأقل.
يتم حقن اللقاح مباشرة في عضلة الذراع ويختفي من الجسم في وقت قصير بعد ثلاثة أسابيع نتلقى جرعة التطعيم الثانية، وأسبوع واحد بعد الانتهاء من جرعة التطعيم الثانية، يمكن إصدار شهادة التطعيم .

التطعيم حقًا يوفر حماية ممتازة وشبه مثالية من الكورونا, ولكن ما زال من المهم المحافظة على القواعد, بسبب الاحتمال الضئيل للإصابة بالفيروس على الرغم من ذلك. لذلك, قواعد التصرف المطلوبة لتقليص خطر الإصابة بالعدوى والمرض, تبقى نفسها:

  • ارتداء الكمامة  في الأمامن المغلقة.
  • الامتناع عن او تقليص الاقتراب الغير ضروري بين الأشخاص بما في ذلك منع التجمهر بدون ضرورة والحفاظ على مسافة مترين على الأقل. 
  • غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون.

في الوقت الحالي، يحظر تطعيم الأشخاص المعروف أن لديهم حساسية شديدة لمكونات اللقاح (نادر)، وكذلك الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا (باستثناء التصاريح الخاصة).

حتى الآن، تم الكشف عن عدد من المتغيرات (صيغ مختلفة) من الفيروس، وأبرزها المتغير البريطاني والمتغير الجنوب أفريقي، حيث يكون معدل الإصابة بهما سريعًا بشكل خاص. من المحتمل اكتشاف المزيد من المتغيرات في المستقبل، لكن الخبراء يقدرون أنه بفضل التكنولوجيا المبتكرة للقاح، سيكون من الممكن تطوير لقاح سريع ضدها أيضًا. وزارة الصحة تتابع التطورات باستمرار.

لدى المصابين بالكورونا ومن ضمنهم صغار السن, تم اكتشاف تعقيدات وأعراض جانبية طويلة المدى, التي تشمل مشاكل في القلب وأعراض في الجهاز العصبي. أبناء الشبيبة يمكنهم الإصابة بالعدوى ونقلها ونحن نرغب في القضاء على الوباء. لذلك كل من يمكنه ويحق له الحصول على التطعيم, من المفضل ان يحصل عليه أولًا لحمايته ولحماية المحيطين به وإتاحة العودة الى الحياة الطبيعية.

لا يمكن الإصابة بالمرض من تلقي التطعيم لأن اللقاح لا يحتوي على فيروس الكورونا أو جزء منه.

كما هو الحال مع أي لقاح، من المهم التوجه إلى الطبيب المعالج إذا ظهرت لديك أي أعراض قريبة من تلقي اللقاح. 

يمكن تقديم التبليغ عن الأعراض الجانبية إلى وزارة الصحة باستخدام نموذج إبلاغ إلكتروني.

في 21.1.21 ، نشرت الجمعية الإسرائيلية لأمراض الحساسية والمناعة الإكلينيكية بيانًا جاء فيه أنه حتى الآن لم يُلاحظ سوى عدد قليل من حالات الحساسية الكبيرة ، وليس حالة وفاة واحدة ، بعد إعطاء حوالي 20 مليون جرعة لقاح.

ينبغي ترك السؤال وأضافته في نهاية هذا النص: ها صادفتم منشورا ينص خلاف ذلك؟ يمكنك الرد برابط إلىمقالتنا في الرد على الأخبار الخاطئة حول هذا الموضوع.

غالبًا ما تكون هذه منشورات مجهولة المصدر ولا يوجد خلفها مصدر معتمد. من المهم معرفة أن معظم هذه كاذبة، وتقدم أحيانًا أنصاف الحقائق (مثل الأوصاف المبالغ فيها فيما يتعلق بالأعراض الجانبية الشائعة) وتهدف إلى زرع الذعر. بعض المنشورات تأتي من الطوائف التي تعارض الأدوية واللقاحات من أي نوع، وبعضها حتى الهيئات التبشيرية. في حالة أي شك أو سؤال ينشأ فيما يتعلق بأي منشور، يمكن الاتصال بمركز الاتصال بوزارة الصحة أو مراكز الاتصال التابعة لصناديق المرضى أو بطبيب الأسرة الذي تثق به. من المهم أن الإشارة أن كبار رجال إسرائيل من جميع الأوساط والطوائف فحصوا المعطيات بعمق، واستمعوا وتحققوا مع الخبراء الطبيين واعتمدوا اللقاح.


صادفت أخبارًا كاذبة - حول لقاحات كورونا؟ ابلغونا: fake.news@moh.gov.il
موقع أخبار الكورونا الكاذبة يرد على المزاعم الشائعة حول اللقاحات.


الفوائد من تلقي التطعيم

التطعيم يمنح مزايا مهمة جدًا:

  • الصحة
  • المحافظة على المحيطين بنا وأحبائنا  
  • الحياة

من يمتلكون شهادة تطعيم او شهادة تعافي معفيين من الحجر الصحي, إلا إذا عادوا من الدول التي يُمنع زيارتها وفقًا لتعليمات وزارة الصحة (الى قائمة الدول,  اضغطوا هنا  ).


تقنية اللقاحات (mRNA)

 اللقاحات القائمة على الحمض النووي (mRNA) هي طريقة للوقاية من الأمراض المعدية. تسبب اللقاحات المعترف بها استجابة مناعية عن طريق إدخال مولّد ميت أو موهن إلى الجسم. تقوم اللقاحات القائمة على الحمض النووي بتعليم خلايا الجسم إنتاج بروتين -أو جزء من بروتين -يسبب استجابة مناعية في الجسم. خلال هذا التفاعل، يتم إنتاج الأجسام المضادة، والتي تحمينا إذا تعرضنا للفيروس. بعد فترة قصيرة (ساعات إلى أيام) يتفكك الجزيء في الجسم.

يوفر اللقاح معلومات لخلايا الجسم لإنتاج جسيم غير ضار من بروتين المحفز (Spike protein). يتواجد هذا البروتين على السطح الخارجي لفيروس الكورونا. عندما يتم حقن اللقاح في العضلات، تنتقل المعلومات إلى الخلية لإنتاج جزيء البروتين.

ثم تعرض الخلية جسيم البروتين على السطح الخارجي للخلية. يحدد الجهاز المناعي أن البروتين لا ينتمي إلى البشر وينتج أجسامًا مضادة، تمامًا كما يفعل الجسم عند الإصابة بفيروس. في نهاية العملية، يتعلم الجسم كيفية الحماية من العدوى في المستقبل. الفائدة من اللقاح هي حماية متلقي التطعيم من الإصابة بمرض الكورونا ومضاعفاته


اسئلة اخرى

يمكن تطعيم الأفراد الذين ليس لديهم الجنسية الاسرائيلية ، بشرط أن يتمكنوا من تقديم دليل على أنهم مكثوا في إسرائيل لأكثر من ستة أشهر. الفلسطينيون الذين يعملون في إسرائيل والمستوطنات ولديهم تصريح عمل ساري المفعول يتم تطعيمهم منذ 7.3.2021.

إصدار بطاقة هوية فلسطينية: الأشخاص الذين يوجد لديهم حساب مستخدم في تطبيق المنصق بإمكانهم إصدار الشهادة عبر التطبيق الذي يمكن تحميله على الهاتف الجوال. لتحميل التطبيق من متجر التطبيقات - Google Play, App Store.

الرجوع لأعلى الصفحة