מנת חיסון שלישית מפני קורונה - התחסנו עכשיו!

עברית | English | Русский 

 

معلومات حول تلقي الوجبة الثالثة من التطعيم ضد الكورونا


معلومات مهمة حول الجرعة الثالثة من اللقاح

 

مستحقين الجرعة الثالثة؟ توجهو اليوم لاخذ موعد للتطعيم!

 

مؤخرًا طرأ ارتفاع في عدد المصابين بالكورونا بحالة صعبة خصوصًا لدى كبار السن. كلما ابتعدنا عن موعد أخذ التطعيم كلما انخفضت نجاعة التطعيم لدى قسم من البالغين.

إذًا كيف يمكن الحفاظ على الصحة؟

نتطعم بالجرعة  الثالثة!  

من الممكن أن تقوم الوجبة الثالثة من التطعيم بتعزيز نجاعة الأجسام المضادة وإنقاذ الحياة, اذهبوا لتلقي التطعيم! 

مستحقين الجرعة الثالثة: الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 30 عامًا ، والعاملين في النظام الصحي ، والعاملين في مجال التدريس ، ومقدمي الرعاية لكبار السن ، والنساء الحوامل ، والمرضى المعرضين للاصابة الخطيرة من فيروس الكورونا ، والسجناء والحراس.


اختيار صندوق مرضى لتعيين موعد لتلقي الجرعة الثالثة ضد الكورونا.

خدمات الصحة كلاليت

مكابي

مئوحيدت

لئوميت

 

חיסון קורונה


عندي سؤال

الاسئلة والاجوبة المتداولة حول الجرعة الثالثة من التطعيم ضد الكورونا

وُجد بأنه لدى البالغين كلما تم الابتعاد عن موعد أخذ التطعيم – كلما طرأ انخفاض في مستوى الحماية.
الوجبة الثالثة من التطعيم هي في الواقع وجبة دعم, تعزيز, تهدف الى زيادة رد الفعل المناعي من جديد وبهذا زيادة نجاعة التطعيم.

ليس دائمًا هنالك علاقة ما بين مستوى الأجسام المضادة التي يتم فحصها في فحص المصل وبين مستوى الحماية. على ضوء حقيقة أن مستوى أمان التطعيم أفضل والخطر الذي يشكله قليل جدًا – الفائدة من تعزيز رد الفعل المناعي عالي.

عدد آخذ في التزايد من الدول في العالم قد بدأت بالتخطيط لمنح وجبة ثالثة من التطعيم. مستوى أمان التطعيم لا يقل عن ذلك الذي لتطعيمات أخرى. منح وجبات دعم هو أمر مقبول في منح التطعيمات. هنالك قاعدة جيدة للاعتقاد بأن التطعيم سيكون ناجعًا في تعزيز المناعة والحماية على اساس الارتفاع المتوقع في مستوى الاجسام المضادة التي تقضي على الفيروس. على ضوء ارتفاع عدد الإصابات, هذه هي الأداة الأكثر نجاعة في مواجهة فيروس الكورونا.

الامتحان الحقيقي هو في حماية الفئة المعرضة للخطر. سوف تتضح الإثباتات على نجاعة وجبة الدعم خلال الأسابيع المقبلة. من تطعيمات أخرى معروف إسهام وجبة التعزيز في الحماية من الإصابة بالأمراض.

من حصل على الوجبة الأولى والثانية من تطعيم فايزر سيحصلون على وجبة ثالثة من صنع فايزر.

الأعراض الجانبية ظهرت بنسبة منخفضة لدى أبناء 60 سنة وما فوق. بشكل عام الأعراض التي تحصل بعد أخذ التطعيم مشابهة لتلك التي تم تفصيلها في الوجبات الأولى او في تطعيمات أخرى: ألم في موضع الحقنة, صداع, حمى, قشعريرة, ألم في العضلات.

للتبليغ عن أعراض جانبية

 

ما زلنا نتعلم عن هذا المرض الذي لا نعرفه جيدًا. سنحتاج في الاستمرار في المتابعة جيدًا لكي نقرر عندما يحين الوقت ما هي أفضل طريقة للمواجهة. في مرض الانفلونزا على سبيل المثال نحن نعلم بأنه يجب تلقي التطعيم في كل سنة.

سيتم فحص الاستحقاق وفقًا للحالة الطبية عندما يحين الوقت.

في هذه المرحلة ليس هنالك توصية بمنح المتعافين وجبة ثالثة من التطعيم. ولكن هنالك توصية بتطعيم المتعافين فقط بوجبة ثانية وفقط في حال مرور اكثر من 6 أشهر منذ إصابتهم بالمرض.

يمكن تلقي التطعيم الثالث, فقط في حال مرور خمسة أشهر منذ تلقي الوجبة الثانية من التطعيم.

يمكن أخذ التطعيم في صندوق المرضى بعد تعيين دور للتطعيم.

من يتواجدون في مؤسسات في إطار ’درع الآباء والأمهات’ يتم تطعيمهم في إطار هذه المؤسسات.

ستتم مناقشة مدة صلاحية الشارة الخضراء والتسهيلات التي يمنحها من حين لآخر.

يمكن الإطلاع على الرسم البياني للمصابين ونسبة الإصابات المتزايدة. المعطيات تُظهر بأن هنالك انخفاض في الحماية مع مرور الوقت منذ التطعيم. الإصابات تظهر كذلك لدى من تلقى التطعيم في بداية حملة التطعيمات وتبرز لدى المسنين الذين يعانون من أمراض مزمنة.

يتم تداول التقييدات بشكل مستمر في المنصات المختصة مثل كابينت الكورونا الكنيست والحكومة

تقوم وزارة الصحة بنشر الشرائح, تلخيص المناقشات والبروتوكولات ذات الصلة.

يمكن الاطلاع عليها في صفحة لجان حملة التطعيمات .


ما تستنوا. نتطعم الآن.

الرجوع لأعلى الصفحة