فيروس كورونا - وزارة الصحة

رمضان 2020 "غير"

تأريخ النشر: 19/04/2020, 15:44 | تاريخ التحديث: 19/04/2020, 16:45

المهم فالاهم , قبل ان نبدأ بالإرشادات و التوجيهات الغذائية, فلنذكر ان ما يميز رمضاننا هذا العام , بانه يتوجب علينا اتباع إرشادات مغايره عن كل عام بحيث نحافظ على انفسنا, عائلاتنا و كذلك أبناء مجتمعنا من جائحه "الكورونا"  والالتزام بالتعليمات التي بدورها ستسهل علينا و تحمينا.

في الآونة الأخيرة, عدنا جميعا الى تحضير الطعام البيتي واكلاتنا الشعبية. بالإضافة الى الاستمتاع بإعداده مع الأولاد, اخذ الوصفة من صديقه او جاره او قريبه و كذلك مشاركه الاطباق مع جيراننا و على وسائل التواصل الاجتماعي مع " خليك بالبيت" لتشجيع الجميع على الالتزام , مما جعل اعداد الطعام و الوجبات وقت عائلي, من لحظه مناقشه " ماذا سنأكل اليوم؟" و الى لحظه وضع الطعام على المائدة و انهاء الوجبة ب " ماذا سنأكل على العشاء!"  .

بمنظور معين عدنا الى مطبخنا العربي بكل مميزاته، الصحية, البسيطة, الغنية بالعناصر المنوعة و التي يعود مصدرها الى الأرض وحديقتنا المنزلية بحيث تجعل من وجبتنا اقتصاديه و صديقه للبيئة بما يتلائم مع الارشادات الغذائيه الوطنيه الجديده.

 تغية حوض البحر الأبيض المتوسط >>

أولا, تنظيم الأمور الاساسيه بما يتعلق بوجباتنا:

  1. العائلة: لنفطر هذا العام مع أبناء اسرتنا المصغرة، ونتجنب الإفطار مع اقربائنا و ارحامنا حرصا على سلامه الجميع.

  2. المشتريات :لنقوم بمشترياتنا بشكل مرتب و مدروس, يمكن ان نطلب خدمه التوصيل من البقالة القريبة من البيت او ان نتوجه للمشتريات مع قائمه منظمه مما يساعد على القيام بذلك بسرعه و باقل احتكاك
    ممكن بالآخرين .

  3. اساسيات : يمكن ان نقوم بشراء الأساسيات قبل بدء الشهر الكريم, مثلا, البهارات, البقوليات الجافه, الطحين, الارز و غيرها من مكونات مطبخنا الأساسية و التي بمقدورنا تخزينها.

  4. لنعود للمطبخ العربي: الكثير من المأكولات العربية لا تحتاج الى مكونات معقده، وبذلك  يسهل علينا تحضير اطباق مغذيه، دون عناء شديد.  مثلا، الخبيزة، المناقيش، سلطه بطحينه , شوربة عدس و غيرها مما تساعد على إتمام مركبات الوجبة دون الحاجه لتكلفه اعلى .

  5. البيئة :لنعد كميات معتدلة من الأطعمة لوجبه الإفطار دون الاسراف، بحيث توفي احتياجاتنا فقط.

  6. السلامة :لنشدد على نظافة الأطعمة , خصوصا الخضار و الفاكهة , لنقوم بغسلها جيدا .

  7. الحلويات : يمكن ان نعد الحلويات بالمنزل, مما يساعد على تحضير حلويات صحيه اكثر, بثمن اوفر وبجوده عالية . وذلك ينطبق أيضا على المشروبات المحلاه و التي بإمكاننا الاستغناء عنها و تحضير مشروبات رمضان في البيت و بتركيز اقل من السكر .

 ثانيا,  و من الناحية الغذائية في ضوء ما ذكر اعلاه.   

    ان مأكولاتنا المفضلة و خصوصا التي تميز مطبخنا العربي , لها قيمه غذائية عالية, منوعه و كذلك لا تحتوي على تركيز سعرات عالي و بحيث يمكننا القيام بالاختيار الصحيح من حيث الكميه , توزيع الحصص بين الإفطار و السحور و تلبيه احتياج اجسامنا لنقوى على صيام الشهر الفضيل على احسن وجه .

اليكم بعض النصائح و التي بإمكانها ان تسهل عليكم ساعات الصوم الطويلة : 

  1. عدمالافراط في أكل المأكولات الغنية بالدهون, السكر و الملح, وخصوصا في وجبه السحور , لانها تسبب العطش! .  

  2. ان اعداد الطعام و طرق التحضير لها تأثير عال على جودة وجباتكم وصحه عائلاتكم, ولذلك ننصحكم بتحضير اطباق خفيفه , مثلا , شوي القطايف بدل قليه.

  3. يفضل الافطار على طعام مغذ و سهل الهضم, مثل, حبة تمر, شوربة, سلطة و ما شابهها. بحيث أنه يساعد على اعاده الأملاح و السوائل بشكل تدريجي الى الجسم بعد ساعات طويله من الامتناع عن الطعام و يساعد على اتزان معدلات السكر في الدم بشكل تدريجي.
     
  4. الاكثار من السوائل و بالأخصالماء و الاعتماد عليه بشكل أساسي و الحفاظ على رطوبه الجسم. أما بالنسبة للعصائر الطبيعية, الكركده, اللوز, التمر هندي و غيرها من مشروبات رمضان, يفضل الحد من كمية هذه المشروبات المحلاة و حتى الامتناع عتها, بما أنها تضيف لنا سعرات حرارية خاليه من أي فائدة غذائية.  

  5. لا مانع أبدا, بأخذ تحلاي يوميا (بقدر حصة صغيرة, ما لم يكن لديك /ي أي مسبب مرضي يمنع ذلك), أما بالنسبة لحصه اضافيه فيفضل اختيار بديل مغذي, فاكهه, مجففات, البان, بحيث نربح قيمه اضافيه.  
  6. الخضار و الفاكهة (كذلك المجففة بدون اضافة السكر), هم مصدر جيد للفيتامينات و المعادن, يفضل أخذ 3-4 حصص منها عند المساء وحتى الفجر, بحيث تغني نظامنا الصحي بالألياف الغذائية ايضا .

  7. ان المجهود العضلي مهم ! ولذلك بما انه لايمكننا السير الى المسجد لصلاة العشاء, يفضل ان نصلي في بيوتنا " صلوا في بيوتكم" "صلوا في رحالكم".

  8. ان وجبة السحور مهمه "! تسحروا فان في السحور بركه" متفق عليه. هذه الوجبة تعتبر الأهم و بالأخص بأنها تسبق الساعات الأولى من الصيام, فيفضل أن تكون الوجبة غنيه بالعناصر الغذائية, النشويات المركبة (خبز أسود), بروتين (لبنه أو كوب لبن), حبه خضار و كوب حليب أو ماء.
     
  9. الاعتدال في الطعام و الشراب. معده مليئه = خمول , ما لا يساعدنا على العباده خلال ساعات الليل .

 

للأشخاص الذين هم بمتابعه علاجيه او للصبايا الحوامل او المرضعات  و غيرهم , يجب مراجعه الطبيب و العمل بارشاداته . هذه نصائح عامه فقط .

الرجوع لأعلى الصفحة